Karen


 
ÍndiceÍndice  GaleríaGalería  FAQFAQ  BuscarBuscar  Grupos de UsuariosGrupos de Usuarios  RegistrarseRegistrarse  Conectarse  أدخل وسجل نفسكأدخل وسجل نفسك  

Comparte | 
 

 مدخل الى العلوم القانونية والادارية "النظام العام و الآداب العامة "سنة اولى"

Ver el tema anterior Ver el tema siguiente Ir abajo 
AutorMensaje
farouk
General
General
avatar


عدد المساهمات : 441
نقاط : 4166
التميز : 4
تاريخ التسجيل : 27/09/2009
العمر : 26
الموقع : www.palikao0031.skyrock.com

MensajeTema: مدخل الى العلوم القانونية والادارية "النظام العام و الآداب العامة "سنة اولى"   Vie Oct 16, 2009 8:56 pm

النظام العام و الآداب العامة -
كثيراً ما يرد اصطلاح النظام العام والآداب العامة في معرض دراستنا للمواد القانونية, ولا بد من معرفة ما هو المقصود بهما.
النظام العام هو مجموعة القواعد القانونية الملزمة للجميع والتي لا يجوز مخالفتها, فهي تتعلق بنظام المجتمع وكل ما يخالفها هو باطل.
أما الآداب العامة, فهي مجموعة القواعد والأحكام المتعلقة بالأخلاق والحشمة والمحاسن والمساوئ.
و
ما عرف اليوم في الاصطلاح القانوني «بالنظام العام» عرف في الاسلام بحماية
«المصالح العامة», و كان المسؤول عن ذلك مؤسسة سميت مؤسسة «الحسبة»، حيث
تقوم مهمتها على مراقبة الموظفين, ونشاط الأفراد في مجالات الأخلاق والدين
والاقتصاد. فكان الهدف الرئيسي منها الحرص على تطبيق المبادئ العامة في
الشرع الإسلامي و الأعراف المألوفة في كل بيئة وزمن, و باختصار, كانت
وظيفتها تنفيذية لتأييد واجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
لا شك
في أن كل القواعد القانونية ملزمة, إلا أن هناك بعض القواعد يمكن أن يتفق
المتعاقدان على تعديلها, فهي تكون ملزمة ما لم يتم الاتفاق على مخالفتها
أو تعديلها.
أما بالنسبة إلى قواعد النظام العام, فهي قواعد ملزمة
يخضع لها الجميع, وكل اتفاق على على مخالفتها يكون باطلاً. كالنصوص
القرآنية, فهي تعتبر من النظام العام, فقد قال سبحانه و تعالى في كتابه
العزيز «كتاب عزيز لا يأتيه الباطل بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم
حميد»
إنَّ تطبيقات النظام العام تتغيَّر وتتبدل مع تطور الحياة، فيصير
مصلحة فردية ما كان قبلا من النظام العام، ويصبح من النظام العام ما لم
يكن منه، أي ما كان قبلا مخالفاً للنظام العام يعتبر الآن مشروعاً،
كالتأمين على الحياة.
تعتبر الحريات من أهم تطبيقات النظام العام،
كالحرية الفردية. فكل شخص حر في شخصيته، ولا يجوز لأحد أن يسترقه أو أن
يستخدمه طيلة حياته.
أيضا تعتبر الأهلية وقواعدها من النظام العام، فلا يستطيع أحد أن يزيد في أهليته أو ينقص منها بالاتفاق.
كذلك الحقوق والواجبات التي تنشأ عن الأبوة تعتبر من النظام العام.
قضايا النفقة كذلك تعتبر من النظام العام، فلا عبرة للاتفاقات المخالفة لقواعدها المقررة شرعاً.
وإنَّ
معظم حقوق العمال تعتبر من متعلقات النظام العام، فقد جاء في اجتهاد
لمحكمة النقض: «إنَّ الحدّ الأدنى للأجور هو من النظام العام، ومفروض بقوة
القانون، ولا يجوز الاتفاق على ما دونه تحت طائلة البطلان، سواء أكان صاحب
العمل من القطاع العام أم من القطاع الخاص».
أما الاتفاقات التي تخالف الآداب العامة، فنورد منها على سبيل الحصر:
- الاتفاقات القائمة على العلاقات الجنسية غير المشروعة.
- الاتفاقات المتعلقة ببيوت الدعارة، وحكم تأجيرها وشراء مفروشاتها ولوازمها.
- الاتفاقات الخاصة بمقرات المقامرة والرهان وديون القمار.
فكل هذه الاتفاقات، التي تتنافى مع الآداب والحشمة، تعدّ اتفاقات باطلة لمخالفتها الآداب العامة.
Volver arriba Ir abajo
Ver perfil de usuario http://www.palikao0031.skyrock.com
 
مدخل الى العلوم القانونية والادارية "النظام العام و الآداب العامة "سنة اولى"
Ver el tema anterior Ver el tema siguiente Volver arriba 
Página 1 de 1.
 Temas similares
-
» "أنقذ نفسك".. وتخلّص من عيوبك مع أشرف شاهين
» تحميل القران الكريم كاملا برابط واحد " فارس عباد "
» طريقة عمل الشيبسى المقرمش زى الشيبسى اللى بتشتريه فى اكياس"
» سلسة الكتب النادرة_"الجزء الأول": كتب التحليل المالي
» قصة "معن بن زائدة والأعرابي"

Permisos de este foro:No puedes responder a temas en este foro.
Karen :: وزارة التعليم العالي والبحث العلمي دروس ومحاضرات و امتحانات :: العلوم القانونية والادارية(حقوق) "سنة اولى" :: مقياس المدخل الى العلوم القانونية والادارية-
Cambiar a: